وزارة الداخلية السعودية

بيان وزارة الداخلية وامن الدولة : عملية كبيرة ضد اوكار ارهابيين في الرياض والقبض على 22 شخصا بينهم قطري

القدس للأنباء – اعلنت وزاة الداخلية السعودية ورئاسة أمن الدولة العليا في المملكة اليوم وعبر بيان رسمي صدر عنها ونشره حساب الوزارة على موقع التدوين المصغر تويتر، بيانات متوالية حول الاخبار المتداولة حول قيام قوات الأمن الخاصة السعودية بمحاصرة عدد من الأوكار الإرهابية في العاصمة الرياض بينهم قطري الجنسية، اضافة الى عملية اعتقال مروجي الشائعات في منطقة حائل.

واكدت قناة الإخبارية السعودية، ان الوزارة بصدد اصدار بيانات مرتقبة من قبل الوزارة ورئاسة أمن الدولة العليا في المملكة العربية السعودية، لهدف توضيح الأمور المهمة للشعب السعودي، حيث سمت البيات باسم “بيانات امن الدولة ووزارة الداخلية”.

ودخل وسم “بيان الداخلية وامن الدولة” خلال الساعات الماضية وبعد اعلان قناة الإخبارية للخبر، التريند السعودي على تويتر وسط حالة ترقب وانتظار للسعوديين للبيانات المهمة التي من المرتقب صدورها.

وحول بيان وزارة الداخلية وامن الدولة اليوم في السعودية، اعلنت رئاسة امن الدولة العليا في المملكة العربية السعودية، عن القاء القبض على 22 شخصاً، بينهم مواطن قطري، في عملية امنية كبيرة لقوات امن الدولة والتي تكللت بالنجاح وتحقيق اهدافها.

وكشفت الوزارة في بيانها، عن ايقاف 24 شخصاً اخرين حاولوا اثارة النعرات القبلية في مدينة حائل، اضافة الى محاولتهم زعزعة امن المدينة وضرب الإستقرار فيها.

وأكدت وزارة الداخلية، أيضا، “وقوفها بكل حزم وصرامة بوجه تلك الممارسات وما تنطوي عليه من نشر الأكاذيب والإخلال بالأمن”.

كما ونوهت الوزارة في بيانها، الى أن قواتها الأمنية الخاصة، قامت بمحاصرة اماكن لتجمع الإرهابيين في العاصمة الرياض في الأيام الماضية مؤكدة ان الأشخاص الذين القي القبض عليهم حاولوا زعزعة الأمن والإستقرار في المدينة.

اهالي حائل يرحبون ببيان وزارة الداخلية وامن الدولة “بيان وزارة الداخلية أثلج صدورنا” :

من جهتهم، رحب اهالي مدينة حائل بالجهود الأمنية التي اطاحت بمثيري الفتن الساعين لضرب امن واستقرار المجتمع عبر اثارة الفتن والنعرات القلبية في المنطقة، وذلك من خلال تأجيج المجتمع وبث الشائعات في مجمتع اهالي حائل الذي تسوده الاخوة والمحبة والوحدة الوطنية والعلاقات الاجتماعية المتينة.

واكد الحائليون الى ان المعتقلين والبالغ عددهم 24 شخصاً، لم يثقوا في الاجراءات النظامية المعمول بها في المملكة والتي تتخذ من الشريعة الإسلامية سنداً لها، مشددين على ضرورة التعامل بصرامه معهم وفرض اقصى الغقوبات عليهم.

واعتبر اهالي مدينة ومنطقة حائل ان عملية التجمهر امام الإمارة وقصر امير المنطقة، هو سابقة خطيرة وغريبة على المجتمع الحائلي المتماسك والمحافظ والوطني.

وكانت قوات الأمن في حائل ضربت طوقاً امنياً امام احدى الإستراحات التي يتخذها مروجوا الشائعات مقراً لبث سمومهم بهدف اثارة الفوضى، حيث طالبتهم في البداية بفض التجمهر واعطاهم الوقت اللازم لذلك، الا انهم اصروا على البقاء ما دفع قوات الأمن للتصرف بهدف حفظ امن واستقرار المنطقة.

 

عن عبدالعزيز ظافر

كاتب صحفي، مُهتم بالشؤون الاقتصادية والعالمية والعربية واغطي جديد أخبارها يومياً لصالح صحيفة القدس للأنباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *