الإصابات تضرب صفوف بايرن ميونخ قبل مواجهة برشلونة المنتظرة في دوري أبطال أوروبا

تتوالى الأخبار السيئة على نادي بايرن ميونيخ الألماني، خلال فترة التوقف الدولية الحالية، حيث يراقب المدرب البافاري ناجيلسمان بقلق كبير عودة لاعبيه الذين يتعرضون للاصابة مع منتخبات بلادهم واحداً تلو الأخر.

واخر ضحايا الاصابات للنادي البافاري، هو الفرنسي كينجسلي كومان، الذي اضطر لمغادرة معسكر التدريب للمنتخب الفرنسي يوم أمس، وهو خامس لاعب من البايرن يعود مبكرًا بمشاكل بدنية، بعد توليسو وأوباميكانو ومولر وألفونسو ديفيز.

وكان كينجسلي كومان ينتظر التصوير بالرنين المغناطيسي، وأكد الاتحاد الفرنسي أمس إصابة في ربلة الساق، دون تحديد مزيد من التفاصيل أو المهلة المتوقعة للعودة، لكن اللاعب عاد إلى ميونخ ولم يلعب ليلة الثلاثاء ضد فنلندا.

كان كومان قد لعب ضد أوكرانيا وخضع لفحوصات مع أطباء بايرن ميونيخ لتحديد مدى الإصابة بدقة، وما إذا كان سيتمكن من التواجد في كامب نو يوم الثلاثاء المقبل ضد برشلونة بدوري أبطال أوروبا في الجولة الأولى لدور المجموعات.

في ألمانيا، يدركون جيدًا الحالة البدنية لألفونسو ديفيز، الذي انتهى به الأمر بلعب المباراة بين الولايات المتحدة وكندا، والتي أصيب فيها ديست (لاعب برشلونة) أيضًا.

واضطر الجناح الأيسر لبايرن إلى طلب التغيير في الدقيقة 77 ووفقًا لوسائل الإعلام الكندية، بسبب إصابة في الركبة اليسرى، وأثارت إيماءات الألم لديفيز الكثير من القلق في بايرن ميونخ، قبل أيام قليلة من مواجهة برشلونة.

أول من سقط في التوقف الدولي، كان الفرنسي توليسو وأوباميكانو، وكان من المفترض أن يبدأ لاعب خط الوسط ضد البوسنة، لكنه أصيب في تدريب ما قبل المباراة واضطر إلى مغادرة المنتخب الوطني.

عاد إلى ميونخ مع زميله في الفريق أوباميكانو، الذي كان أول من غادر، ومنح مكانه في الفريق الفرنسي إلى كليمنت لينجليه.

هذا الأسبوع أصيب أيضًا مولر ونوير، وكان حارس المرمى يعاني بالفعل من عدم الراحة في بايرن ميونخ، بينما عانى مولر من بعض الانزعاجات، ولم يبد الأمر جادًا لكنه عاد أيضًا إلى ميونخ خوفًا من حدوث أي مضاعفات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: