وفاة الشيخ محي الدين حفيظ الله أحد أعلام المسجد النبوي الشريف عن عمر يناهز 107

اعلن يوم أمس الجمعة، عن وفاة الشيخ محي الدين حفيظ الله، احد اعلام المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، وذلك عن عمر ناهر الـ107 عاماً.

ويعتبر الشيخ حفيظ الله رحمه الله، أحد أشهر الشيوخ وأكثرهم مجاورة وملازمة لحرم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، منذ اكثر من 50 عاماً، حيث كان ملتزماً ويحضر الصلوات الخمس بالمسجد النبوي.

وقال محمد أبو مالك، المختص بالآثار الاسلامية والمعالم التاريخية والأثرية للحرمين الشريفين، بعد وفاة الشيخ حفيظ الله عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : “ان الفقيد كان بشوش الوجه رقيق القلب محبا وحافظا للسانه بذكر الله”.

وأضاف أبو مالك : “كان أنيسه القرآن العظيم، وعاش وحيدا ليست لديه زوجة أو أبناء ويسكن في غرفة تكفل بها أحد المحسنين، وكنت أراه منذ 30 سنة يمشي على قدميه على مهل وظهره منحني وهو ذاهب للحرم لحضور الصلوات الخمسة، كان يخرج من سكنه الذي يبعد عن الحرم قرابة 3 كلم قبل الفجر بساعتين إلى ثلاث ويمشي ذاكرا لله”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: