نتائج مباريات ريال مدريد الودية الأخيرة تتسبب بقلق جماهير النادي ومسئوليه

بعد خسارة ريال مدريد الثقيلة بسباعية مقابل 3 اهداف على يد غريمه اتلتيكو مدريد، في المباراة الودية التي جمعة الفريقين المدريديين في ديربي اسباني مدريدي اقيم في امريكا ضمن بطولة كأس الدولية للأبطال، عبر العديد من مشجعي النادي المرينجي عن سخطهم وغضبهم وقلقهم من نتائج الفريق بالمباريات الودية التي خاضها بعد التغييرات التي قام بها المدرب زين الدين زيدان.

ووصف العديد من الصحفيين الاسبان النتيجة بالمهزلة، وانها تأتي في اطار سلسة نتائج ريال مدريد المخيبة للأمال منذ الموسم الماضي، حيث تراجع النادي الملكي بشكل كبير وهو النادي الأكثر تحقيقاً للألقاب خاصة دوري ابطال اوروبا الذي حققة 3 مرات متتالية من اصل 13 مرة برصيده.

وخاض ريال مدريد في بطولة الكأس الدولية للأبطال 3 مباريات، خسر امام بايرن ميونيخ الألماني 3-1، وربح امام الأرسنال بصعوبة وبركلات الترجيح، بينما كانت الأثقل وهي الأخيرة بخسارته امام اتلتيكو مدريد بسباعية مهينة.

وقادت النتائج الهزيلة جماهير نادي ريال مدريد الى القلق حول مستقبل النيد خاصة بعد سلسة من التعاقدات التي قام بها النادي الملكي لتعزيز صفوفه كضم البلجيكي ايدين هازارد، والصربي لوكا يوفيتش وفريلاندي ميندي وقلب الدفاع ايدير ميليتاو .

وترافق القلق من قبل مشجعي ريال مدريد بعد الآمال الكبيرة التي علقوها على المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، وهو الذي عاد لتدريب الفريق بعد ان قاده ل9 القاب في عامين ونصف العام فقط، حيث كان لعودته دفعة معنوية كبيرة للجماهير المدريدية لتقديم مستوى يليق بحجم نادي ريال مدريد، مع التغييرات والصفقات التي تم ابرامها بلاضافة الى التقارير التي تفيد بإعطاء فلورينتينو بيريز كامل الصلاحيات لزيدان.

وقالت التقارير ان فريق ريال مدريد لم يتغير، حيث استمر زيدان بالاعتماد على الفريق القديم والذي حقق معه البطولات والألقاب، دون دور حقيقي واستعانة باللاعبين الشباب المميزين كفينيسيوس جونيور.

ووصل القلق الكبير الى ادارة ومسئولي ريال مدريد وجماهيره، في اعقاب الهزيمة الثقيلة والمدوية حتى وان كانت مباراة ودية، حيث تسائلوا حول مشروع زيدان الذي لم يرى النور حتى الأن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.