ريال مدريد يترقب القرار المصيري لكيليان مبابي في 2021

بات اللاعب الفرنسي الشاب والنجم الصاعد في عالم الملاعب وكرة القدم كيليان مبابي، مع بداية العام الحالي 2021، على بعد عام واحد فقط من حرية اتخاذ القرار بالتفاوض مع اي نادي يرغب في الانتقال اليه او البقاء في النادي الباريسي وحديقة الامراء.

وينتهي عقدم مبابي مع باريس سان جيرمان في يونيو 2022، ما يعني امكانية فتح اللاعب باب المفاوضات مع اي نادي اخر ابتداءًا من يناير 2022 حال عدم تجديده العقد مع النادي الباريسي.

ودائماً ما ارتبط اسم مبابي ومنذ مدة طويلة بالانتقال الى نادي ريال مدريد الإسباني، حيث كان لاعباً في موناكو، حيث تلقى فعلاً عرضاً من الريال حينها، الا انه اثر الانتقال الى نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان، الا انه سيكون بامكانه التفاوض من جديد مع الريال 365 يومًا.

وبالنسبة للاعب الفرنسي، فقد اختلف الحال معه بعد تلقيه أول عرض من ريال مدريد ابان تواجده في موناكو عام 2017، حيث لم يتقبل حينها الجلوس على دكة البدلاء في سانتياجو بيرنابيو، الا انه الأن بامكانه ارتداء القميص الملكي كواحد من أكبر نجوم كرة القدم على مستوى العالم.

وعلى الرغم من التفاؤل الكبير لمدير باريس سان جيرمان الرياضي السيد ليوناردو ببقاء مبابي في نادي العاصمة الفرنسية، الا ان مستقبل اللاعب لا زال غامضاً حتى اللحظة، في حين اكدت صحيفة الماركا الإسبانية إلى أنه إذا أراد البقاء في باريس لكان قد جدد عقده بالفعل.

وتابعت الصحيفة الإسبانية، أن الأشهر القادمة ستكون حاسمة جداً للاعب والنادي الباريسي، حيث يعلم النادي انه قد يصبح مضطراً لبيع مبابي حال قرر اللاعب عدم التجديد، وان رغب النادي في الحصور على مقابل مالي نظير بيعه، عوضاً عن خسارته بالمجان صيف العام التالي 2022.

وسيكون على مبابي، اتخاذ قرار مصيري حول مستقبله العام الجاري 2021، حيث سيعني عدم تجديده مع النادي الباريسي اقترابه من النادي المدريدي الاسباني ، اما حال قراره التجديد، فهذا يعني عدم امكانية ارتدائه قميص ريال مدريد ربما لثلاث أو 4 سنوات أخرى قادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: