حقيقة هاشتاق “رغد بخطر انقذوها من التعنيف” الذي هز تويتر في السعودية

تصدر وسوم تويتر في المملكة العربية السعودية هاشتاق بعنوان “رغد بخطر انقذوها من التعنيف”، حيث غرد على الهاشتاق اكثر من 6000 تغريدة، في وقت قياسي ليتصدر قائمة وتريند المملكة على موقع تويتر.

ويعود الهاشتاق لنشر حساب مناشدة للمغردين لفتاة تدعى رغد تطالبهم بنشر صورها وايصال صوتها لحمايتها من خطر التعنيف من قبل والدها.

ونشرت رغد عدة صور تظهر تعرضها للتعنيف الشديد والضرب المبرح، اضافة الى تأكيدها انها ذاهبة برفقة احد الأشخاص الى المستشفى ومن بعده ستتوجه الى منزل خالتها ولن تعود او تخرج منه الا جثة على حد وصفها.

واكدت رغد انها اغلقت باب غرفتها على نفسها لان والدها يريد ان يودعها بدار رعاية، مؤكدة انها صادقة ولا تمزح.

وتابعت رغد انها بخطر طالبة من الجميع نشر تغريدتها لايصالها للجميع لحمايتها من خطر والدها المعنف لها.

وبالعودة الى هاشتاق “رغد بخطر انقذوها من التعنيف” والمغردين عليه، انقسم المغردون بين مصدق ومكذب، حيث انبرى العديد في الدعاء لها مطالبين الجهات المعنية حمايتها، في المقابل اكد العديد من المغردين ان التغريدات والحساب ما هو الا كذبة يسعى صاحبها الى الشهرة عبر مواقع التواصل.

من جهة أخرى اكدت احدى صديقات الفتاة المعنفة رغد صحة التغريدات مشددة على ان كل ما غردت به كان صحيحاَ

وبالتحقيق في الموضوع وبتواصل القدس للأنباء مع الجهات المختصة في المملكة، لم يتم التأكيد على صحة الخبر حتى الأن، حيث اننا في القدس للأنباء لا يمكننا الجزم بحدث من مواقع التواصل الاجتماعي، وبانتظار الجهات الرسمية للتعليق على خبر رغد بخطر انقذوها من التعنيف وصحته من عدمه.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.