الرئيسية / منوعات / مهرجان “مزاين ام رقيبه” للأبل يعود من جديد للعام 1438 ويشعل الجدل على مواقع التواصل في السعودية

مهرجان “مزاين ام رقيبه” للأبل يعود من جديد للعام 1438 ويشعل الجدل على مواقع التواصل في السعودية

القدس للأنباء – بعد الاعلان هن عودة مهرجان مزاين ام رقيبه في السعودية هذا العام انقسمت الاراء على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لعودة المهرجان الا ان الغالب من المغردين والمدونين على مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن ترحيبهم وسعادهم بعودة مهرجان ام رقيبة.

ويقول المؤيدون لعودة مهرجان ان المهرجان يعيد اجياء العادات العربية الاصيلة وهي تراث الشعب السعودي الذي لا يمكن نسيانه او انكاره فيما عبر البعض من المغردين عن تخوفهم من ان يكون ذلك سبباً في اذكاء نار النعرة والفتنة القبلية والتي عانى منها السعوديون لعقود على حد وصفهم.

وتحت وسم هاشتاق “#عوده_مزاين_ام_رقيبه” الذي تصدر التريند السعودي على تويتر بأكثر من 18 الف تعريدة حتى الان تداول المغردون بين مؤيد ومعارض الا ان الغالب كما اسلفنا لكم في بداية الخبر عبروا عن رضاهم لعودة مهرجان ام رقيبة مطالبين بتنظيم ممتاز للمهرجان وتلافي الاخطاء التي كانت تقع في المواسم الماضية فيه معبرين عن حماسهم الكبير بعودة المهرجان.

كما عبر الكثير من رواد تويتر عن فخرهم بالعادات العربية الاصيلة والمتوارثة وعادات المجتمع السعودي وعادات قبيلتهم حيث يمارسون فيه كل موسم هواياتهم المحبوبة معتبرين اياه تاريخ وارث شعبي سعودي ثمين برمزه الكبير سفينة الصحراء “الجمل”.

فيما عبر احد المغردين من ان يكون المهرجان “ام رقييبة” باب لعودة اذكاء نار الفتنة والنعرة القبلية والبالغة في اسعار الابل على حد وصفه.

ودشن رواد التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاق تحت عنوان #عودة – مزاين – أم – رقيبة، وتداول الوسم على نطاق واسع ، حيث قال ” ناصر بن عقيل” أحد مغردين؛ أم رقيبة موروث شعبي جميل ، وهو مهرجان تراثي يشارك فيه الكثيرون ويمارسون هواياتهم، ولكن يجب أن ينظم بشكل صحيح ، وتصحح السلبيات الموجودة سابقا.

كما طالب عدد من المغردين الذين رحبوا بالمهرجان بضرورة سن قنوانين لمنع الإسراف بالإضافة الى التواجد الأمني الحديدي لمنع اية مشاكل كما كان يحدث في اعوام سابقة.

ما هو مهرجان مزاين ام رقيبه ؟؟

مسابقة تجمع للإبل ليتم اختيار الأجمل بينها في الجزيرة العربية يتم بشكل دوري كل عام وخصوصا في فصلي الخريف والشتاء

تاريخ مهرجان مزاين ام رقيبة:

بدأ استخدام كلمة مزاين بداية العام 1420 تقريباً في السعودية عندما أتفق مجموعة من ملاك الإبل بدعم من الأمير سلطان بن محمد الكبير على اقامة تجمع بينهم للتنافس على جائزة أجمل الإبل. وكانت المعايير التي يتم عن طريقها تصنيف الابل في الجمال معروفة لدى الكثير من أهل البادية الذين بدؤوا في تحري الجمال في ابلهم والبحث عنه والتهجين في بداية عهد الملك خالد الذي كان من المعجبين بالابل والباحثين عن جمالها. بعد هذه البداية اتفقوا على عمل مزاين يشمل عدداً أكبر من المشاركين وكانت مسماه (مزاين نوفا) وكانت نوفا احدى النوق الغوالي التي يملكها الأمير سلطان بن محمد. بعد هذا المزاين بدأت المزاينات تتوالى خصوصاً بعد شهرة المشاركين بين قبائلهم وتشجيع أبناء القبيلةللمتسابق وأنه يمثلهم جميعاً.

بعد هذا المزاين كانت هناك عدة مزاينات أخرى منها:

  • مزاين نوفا الثاني
  • مزاين نوفا الثالث
  • مزاينات خبيب الريم

وكانت المزاينات تزداد جمهوراً ومتابعة في كل مرة. حتى اضطلع باقامتها الأمير/ مشعل بن عبد العزيز ال سعود الذي يشغل منصب رئيس هيئة البيعة في المملكة العربية السعودية. وأصبحت هذه المهرجانات تستقطب الالاف من الجماهير الذين يذهبون إلى أم رقيبة وهي منطقة قريبة من منطقة حفر الباطن في السعودية. وأصبح هذا المهرجان معلما يزوره أبناء الخليج العربي ويتنافس فيه ملاك الابل منافسة شرسة للحصول على المراكز الأولى. وتمت تسميته باسم مهرجان الملك عبد العزيز لمزاين الإبل. ويشتمل هذا المهرجان على سوق كبير يتوفر فيه كل احتياجات المنتزهين والزائرين للمهرجان، وتظهر مخيمات اصحاب الابل المشاركين بشكل مبهر في عمق الصحراء، تزدان بعقود الأنوار والاحتفالات والمحاورات الشعرية بين الشعراء.

بعد هذا النجاح الغير مسبوق لهذه المهرجانات قامت بعض الدول الخليجية الأخرى بنفس الخطوة وانشأت مهرجانات للمزاين فيها ومنها الأمارات وقطر وأخيراً الكويت، والجدير بالذكر أن مهرجان الظفرة في دولة الأمارات أصبح يستقطب كثيراً من ملاك الابل السعوديين والقطريين فضلاً عن الإماراتيين لتخصصه بالإبل المجاهيم (ذات اللون الأسود) ولأن مهرجان أم رقيبة أصبحت المنافسة فيه تقتصر على ملاك الابل ذوو المقدرة المالية وأصبح من الصعب منافستهم على مراكزهم المتقدمة، ففضل البعض التوجه لمهرجان الظفرة.

وقامت بعد ذلك مجموعة من أكبر القبائل في المملكة العربية السعودية بإقامة مهرجانات مزاين خاصة بها، بداية بقبيلة مطير ثم تبعتها بعد ذلك العديد من القبائل منها حرب وسبيع وعنزة وعتيبة وقحطان وغيرها من القبائل وتم صرف مبالغ هائلة على هذه المزاينات الفرعية التي ربما بدأت معها الانتقادات بالازدياد على فكرة المزاين.

 

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *